حرية قلم

مرحباً بكم في منتدى حرية قلم
مع تحيات
ادارة المنتدي

الحريه في كل نواحي الحياه ، الحريه في الوطن ، الحريه في الاختيار ، الحريه في التعبير ، الحريه في الرائ


    اوبام ورد الفعل علي ما يجري في ليبيا

    شاطر
    avatar
    ضياء الحلوجي
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    تاريخ التسجيل : 05/03/2011
    العمر : 37

    default اوبام ورد الفعل علي ما يجري في ليبيا

    مُساهمة من طرف ضياء الحلوجي في السبت أبريل 02, 2011 7:26 pm


    في الوقت الذي تباينت فيه المواقف الدولية بشأن إمكانية تسليح الثوار الليبيين. أكد الرئيس الأميركي باراك اوباما إنه لا يستثني فكرة تسليح الثوار، إلا أنه لم يستبعد حدوث ذلك.
    تصريحات أوباما أكدتها المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس بأن بلادها تدرس كل الخيارات لمساندة المعارضة في ليبيا.وأوضحت رايس أن الإدارة الأميركية لم تتخذ أي قرار بعد بشأن تسليح الثوار، غير أنها أوضحت أن هذا الخيار ليس مستبعدا.
    وقال مسؤولون في الإدارة الأميركية إن أوباما وقع أمرا سريا يجيز تقديم دعم حكومي أميركي سري لقوات المعارضة الليبية، موضحين أن هذا الأمر وقع خلال الأسبوعين أو الثلاثة الماضية. وأضافوا أن هذه الأوامر شكل أساسي من التوجيهات الرئاسية التي تستخدم للسماح بعمليات سرية للاستخبارات المركزية الأميركية.
    وكانت أفادت تقارير أن الولايات المتحدة وبريطانيا قامتا بدس عملاء استخبارات سريين في ليبيا للاتصال مع الثوار ولجمع معلومات توجه الغارات الجوية للتحالف.
    في سياق متصل أكد وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغي إن تسليم الثوار الليبيين أسلحة ليس مطروحا حاليا ولا يتطابق مع قرار الأمم المتحدة رقم 1973.
    بدوره شدد، الأمين العام لحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسين أن هدف قوات التحالف في ليبيا جاء لحماية المدنيين من الهجمات التي تشنها قوات القذافي، وأوضح أيضا أن وجود التحالف في ليبيا يهدف لإيجاد حل طويل الأمد للنزاع هناك، هذا ما سيتطلب من جميع الأطراف المعنية البحث عن حل سياسي عاجلا وليس آجلا.
    وأضاف راسموسين أن الحلف سينفذ عملياته في إطار التزام دقيق بقرار مجلس الأمن. الذي يسمح لنا باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين.
    النزاع حول تسليح الثوار من عدمه والذي أحدث شرخا في التحالف الدولي قابلته ضربة سياسيه موجعه لنظام القذافي وذلك باستقالة وزير الخارجية موسى كوسا والذي اعتبرته أوساط سياسيه أوربيه أنه مؤشر على اقتراب النهاية لنظام القذافي.
    خاصة وأن كوسا من أبرز المسؤولين الذين شاركوا في الجهود التي بذلتها ليبيا لتحسين صورتها أمام العالم قبل الأزمة الحالية.
    وبدوره وصف المندوب الليبي السابق لدى الأمم المتحدة, عبد الرحمن شلقم,أن تعيين وزير خارجية نيكاراغوا السابق الذي كلفه النظام بتمثيل النظام الليبي في الأمم المتحدة بأنه منافي للأعراف السياسية, في حين شككت الولايات المتحدة في شرعية تعيينه.
    بات النظام الليبي مترنحا وأكثر ضعفا خاصة بعد أن فقد أحد دعائمه الرئيسيه فالنظام الذي اتهمه الثوار بالاستعانة بالمرتزقة لجأ اليوم إلى تمثيل خارجي يشكك البعض في شرعيته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 22, 2017 11:29 am